الرقية الشرعية

الرقية بكلام خالى من الشرك

هناك بعض الرقى التي تكون بكلام عربي ليس بقرآن ولا دعاء بل كلام فيه زجر أو

أمر مثلاً للأرواح الخبيثة بالخروج أو بكلام يكون فيه نصيحة ونحو ذلك وقد سئل

الشيخ بن جبرين حفظه الله 

سؤال: يوجد من يرقي بالرقى الشرعية من كبار السن من أهل الصلاح

يستخدمون ألفاظا عامية مثل:

1- أنه ينفث على (مجامع العروق) ويقصد بذلك ملتقى العروق في العنق.

2- وأنه إذا زاد في القراءة على من به مس (يتفرقع) ويقصد بذلك أنه يصرع

ويتخبط بسبب مس الجن الذي به.

3- وأنه يقول عندما يطلب من الجني الخروج من الممسوس (من العظم إلى

اللحم إلى الشحم إلى الجلد إلى الهواء).

فهل هذه الألفاظ قادحة في الرقية والراقي؟

الجواب: متى كان هذا الراقي من أهل الصلاح وأهل المعرفة والتجربة؛ فإن

تصرفه جائز حيث إنه لا محذور في هذه الألفاظ ولا في هذا العمل فربما يكون

الجان يتأثر بالنفث عليه في مجامع العروق أكثر، لأنه يلابس الإنسي ويتغلب على

روحه، أما كلمة يتفرقع فلعلهم يخاطبون الجني بهذه الكلمة فتؤثر فيهم، وهكذا

قولهم: من العظم إلى اللحم إلخ، المعنى اخرج من هذا إلى الآخر، وأرى أن هذه

الألفاظ ولو كانت عامية لا تؤثر في الرقية، ومع ذلك فالأولى استعمال الأدعية الواردة والأذكار المأثورة، والله أعلم ( فتوى للشيخ عبد الله الجبرين عليها توقيعه ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق